Monday 22, Apr 2019

مغنيسيوم لتنشيط الدماغ..

منشّط ومحفّز للذاكرة، شديد المفعول.. تمَّ اكتشافه في الصين بالتعاون مع أميركا ؛ هل هو جزيئة جديدة؟ كلا بل جديده قديمه: إنّه المغنيسيوم بكلّ بساطة، وإنّما تحت شكل مركَّب يسمح له بالانتقال الى الدماغ بسهولة أكبر. نعلم تماماً بأنَّ عنصر المغنيسيوم اساسيّ لا بل حيويّ لأيض الخلايا وتحديداً لعمل العصبات. موجود بكميّة مهمّة في الشوكولاته، في الموز او بعض اصناف المياه المعدنيّة، للأسف غالباً ما ينقص في التغذية العصريّة. بالمقابل، سرعان ما يتمّ تصريف فائضه في الدم، ما يقلّل من فرص زيادة تركّزه - ولو كان نافعاً- في الدماغ. قد اكتشف الفريق الصينيّ- الأميركيّ بأنَّ جمع المغنيسيوم مع جزيئة صغيرة؛ L- Threonic acid، يسهّل امتصاصه في الدماغ. إذاً، إتّخاذ مكمّل من تريونات المغنيسيوم (MgT) على مدى شهر، يحسّن الذاكرة لدى الجرذان ويمنع تراجع الذاكرة المكانيّة لدى القوارض المسنّة. وقد تمّ الحفاظ على مستوى الأداء الجيّد، طالما يضاف تريونات المغنيسيوم الى شرابها اليوميّ. اسهل امتصاصاً في الجسم، غير ضارّ، قد يحلّ التريونات المذكور سريعاً مكان تركيبات المغنيسيوم المتوفّرة حالياً في السوق. 

Top