Monday 22, Apr 2019

بدانة اطفال مفرطة وجامحة في الدول النامية

تقرير الدراسة التي أجراها أكثر من 150 باحثاً علميّاً للعام 2013-2014، أتى مقلقاً للغاية: خلال السنوات ال 30 الأخيرة، تزايدت آفة البدانة لدى اطفال البلدان النامية، بشكل متصاعد ومهول. في البلدان المتطوّرة، الأشخاص ما دون سنّ ال20 عاماً يشكّلون اليوم 23% من البدينين او الذين يعانون من الوزن الزائد، مقابل 16.5% في العام 1980. حتى ولو تزايدت النسبة في البلدان الصناعيّة، في فترة التسعينات، بيد أنَّ هذه الظاهرة باتت في استقرار او ركود منذ 10 اعوام. بالمقابل، مع تطوّر سبل وانماط العيش، الأرقام في تصاعد في البلدان النامية، حيث تطال البدانة ولداً على 8 اولاد كمعدّل. حتى انَّ بعض البلدان يشهد ارتفاعاً مأسوياً كالتشيلي والصين، واللذين يعدّان ما يفوق ال 16% من الأولاد البدينين و/او اصحاب الوزن الزائد الإضافيين، مقارنةً بالعام 1980. حسب الخبراء: لا تتشابه كلّ الفئات العرقيّة امام ظاهرة البدانة، بل لدى البعض استعدادات مسبقة. والنتيجة: كثُر هم الأولاد الذين قد يتحوّلون الى راشدين بدينين، مع كلّ المشاكل الصحيّة المرافقة المحتملة: أمراض قلبية ووعائية، سكّري، سرطانات،.... 

Top