Monday 22, Apr 2019

ما يجدر أن يعرفه طفلك في سنّ ال4 أعوام

 

ذات يوم، كنّا بين مجموعة أمّهات وتفاجأنا حين تذمّرت إحداهنّ قائلةً: "طفلي البالغ من العمر 4 سنوات ونصف لا يعرف الكثير.." وسألَت الحضور: "ترى ماذا يجدر بطفل الرابعة أن يعرف من أمور؟" فانهالت عليها الأمّهات الأخريات بأجوبة لم تسبّب حزننا فحسب بل أضجرتنا أيضاً. حتّى أنّ واحدة منهنّ وضعت لائحة بمعارف ابنها الواسعة من العدّ إلى رقم 100 وتعداد الكواكب وكتابة اسمه وشهرته. واقترحت بعضهنّ ولوج بعض المواقع التي تعرّف الأم بما يجب أن يكتسبه الطفل في هذه السنّ...

لكنّ قليلات بينهنّ أشرنَ الى ما يلي: يجب أن ندع الطفل يكبر على وقعه الخاص ولا يجدر الانشغال كثيراً بهذه الأمور. إضطربنا حقّاً حين رأينا مجموعةً من النساء تقترح على أمّ قلقة، لائحة بالمعارف التي اكتسبها أولادهنّ. ما هذا؟ هل وصل بنا التطوّر زمن يجعل الأولاد "جوائزَ" تتباهى بها الأمّهات للتفوّق في منافسة الواحدة على الأخرى؟

أبداً! لا يجدر بالأولاد أن يكونوا "مادّة منافسة"!

لذا، نقترح عليكم..

 

Pages

Top