Monday 22, Apr 2019

جزيئة تحمي من الإصابة بالسرطان

هل يمكن أن يكون حمض الهيالورونيك Acide hyaluronique المضادّ للتجاعيد والمكافح لداء المفاصل، مفتاح الحلّ لمكافحة السرطان أيضاً؟ هذا بالتحديد ما اقترحته مجموعة باحثين أميركيين أثبتوا مؤخراً دور هذه الجزيئة في إبعاد شبح السرطان عن الجرذ الخلد العريان. هذا هو الحيوان الوحيد المعروف حتّى يومنا بقدرته على مقاومة أنواع السرطان كافّة وبالتالي تعميره فترة طويلة من الزمن. أثبت العلماء في وقت لاحق أنَّ هذه الظاهرة غير المسبوقة متّصلة بشكل وثيق بارتفاع كميّة حمض الهيالورونيك في أنسجة هذا الحيوان (أكثر بخمسة أضعاف من البشر). أصبح هذا الحيوان عصيّاً على ظهور أيّ ورم في جسمه بفعل شلّ إفراز هذه الجزيئة جينياً أو تحفيز انحلالها. ويأمل العلماء بترجمة هذا الاكتشاف في حقل واسع من العلاجات ضدّ السرطان. 

Top