Thursday 20, Jun 2019

لائحة للمراقبة المشدَّدة...

بما أنّها أصبحت في كلّ مكان وضمن مكوّنات كلّ منتج غذائي، من السكاكر الى المرطّبات الى البسكويت والكريما والمثلّجات والمعلّبات وربّما اللحوم ، واللائحة جدّ طويلة.. والأسوأ، بما أنّه من الصعب أن نختار منتجات خالية منها بالكامل.. إذاً، بات من شبه المستحيل تجنّبها.. لذا، أردنا هذه المقالة لتوعية وتنبيه المستهلك: ثمّة مواد مضافة سواء حافظة أو ملوِّنة قد تتحوّل الى خطيرة وخاصّة إن تمَّ استهلاكها بكمية مهمّة وبشكل منتظم وبالتالي، يجب الحرص على مراقبتها عن كثب ما لم نستطع إلغاءها بالكامل، وإنّما، فلنختر ونكتفِ بالمصنّفة منها طبيعية حميدة او أقلّ ضرراً من غيرها...  

تحفظ الأطعمة من العفونات والبكتيريا.. وإنّما..

سكاكر زاهية الألوان، تلمع بالزهريّ وكأنّها من الخيال.. لحوم معلّبة تبقى شهية وجميلة المظهر حتى بعد مضي اكثر من أسبوع على فتحها، خضار جاهزة في الأكياس لا تذبل ولا تصفرّ، صلصات تحتمل البقاء لوقت طويل في الثلاّجات،.. كلّ هذه من تأثيرات المواد المضافة. نعم، فالمواد الحافظة من نتريت، نترات، سولفيت، حمض الأسكوربيك،.. تحفظ الأطعمة من العفونة وأحياناً من البكتيريا، أمّا المواد المضادة للأوكسيجين فتمنع فساد المواد الدهنية او تأكسد الخضار، في حين أنَّ المواد المستحلبة (Emulsifier) وعناصر تحسين القماشة، فدورها تجميل المظهر وتشجيع الشهية! والسلالة واسعة ومتنوّعة.. هناك أيضاً المواد المضاعفة للمذاق والمنكّهة، أمّا المواد الملوِّنة فتتمّ إضافتها للإفادة من تأثيراتها البصريّة وربما أحياناً للتعويض عن النوعية السيئة، عبر صبغ عجين الكعك مثلاً بلون الأصفر الذهبيّ تمويهاً لنقص بيضة من الوصفة! 

وعليه، لائحة المواد المضافة المسموح بها والمرخَّص لها في أوروبا تشمل 350 مادّة وهي مصنّفة في 24 فئة من مضادات تأكسد، محمِّضات، أملاح مذوّبة، مهلِّمات،... حرفها الرمزيّ الأول هو: E، يتبعه رقم يشير الى فئتها: 100 للملوِّنات، 200 للمواد الحافظة، 300 للمواد المضادة للتأكسد، 400 للمستحلبات والمكثّفات،.. من أوجاع الرأس والمعدة الى عدم الاحتمال...

للأسف، قد باتت المنتجات معقّدة ومتنوّعة التركيبات، وبالتالي، فإنَّ وابل الأطعمة والأغذية المحوَّلة والذي يطالعنا من كلّ صوب في أسواقنا اليوم، يكمن خلف المزيد من الأعراض غير المحبَّبة: إضطرابات هضميّة، حساسيات جلديّة، أوجاع في الرأس،.. وصولاً الى حالات عدم احتمال الجسم لبعض الأصناف.. كلّ ذلك يطرح اليوم تساؤلات حول عدم ضرر او "براءة" بعض هذه المواد المضافة. أيضاً، ما زال الخبراء يجهلون التفاعلات المحتملة مع المواد المضافة الأخرى او ربما بعض الأدوية والعلاجات... 

للأسف أيضاً أنَّ الصناعات الغذائية قد وصلت الى هذا الحدّ الحرج، خاصّة وأنَّ معظم هذه المواد المضافة يعتبر بدون فائدة، شأن المواد الملوِّنة والمستحلبات.. وخاصّة وأنَّ بعض النكهات قد أضيف فقط لأنَّ بعض المواد المضافة الأخرى قد أفسدت طبيعة مذاق المنتج الأصليّ. وعليه، حدّدت السلطات المسؤولة مهلة تنتهي في العام 2020 لإعادة النظر ولإعادة تقييم كلّ سلالات المواد المضافة..  

كلّها لا تتشابه..

لا وبل على العكس! بعض المواد المضافة طبيعيّ بالكامل. على سبيل المثال: في سلالة المكثّفات او المهلِّمات، نجد مواداً كالأغار- أغار، طحين بذور الخرّوب او الصمغ العربيّ.. وفي سلالة الملوِّنات، نجد خلاصة البابريكا او جزرانيّات (متواجدة في بعض أصناف النبات). ولا داعي للقلق لدى سماع تسميات مركّبة او طويلة؛ مثلاً، الكارّاغينان ليست سوى أصناف من الطحلب، والكركمين مركّب من الكركم.. وأمّا في ما يتعلّق بالمنتجات البيولوجية او العضوية (Bio or Organic)، فعدد ضئيل جدّاً من المواد المضافة هو مسموح به ومن غير النوع الصناعيّ المركَّب..  - كيف نتصرّف لعدم الإكثار من استهلاك المنتجات الغنية بالمواد المضافة؟ في الواقع، تختلف نسب وجودها وللغاية باختلاف الماركات والمنتجات. بعض أصناف الخضار المبشورة قد يحتوي على كمية هائلة وبعضها الآخر لا يتضمّن أيّاً منها.. بعض الوجبات الجاهزة للتسخين كالبيتزا والفطائر،... لا يخلو من كميات كبرى وإنّما، على الرغم من كلّ شيء، لا يسعنا التعميم، لا وبل يجب دراسة كلّ منتج بدقّة وكلّ حالة على حدة. بالتالي، من الضروريّ مجدّداً تفحّص لائحة المقادير او المكوّنات وقراءة بطاقة المواصفات بتمعّن قبل ابتياع أيّ صنف.  ملاحظة: ينصح الخبراء بتجنّب المنتجات التي تحتوي أكثر من 3 مواد مضافة، وذلك قدر المستطاع.. قد تبدو تلك بنصيحة سهلة وإنّما في الواقع، لا يخلو الأمر من المشقّة وكأنّه امتحان حقيقيّ، فقد تمَّ رصد 16 مادة مضافة في فطيرة من الجبن ولحم الحبش الجاهزة، و11 في اللبن الزبادي المخفّف بنكهة الفواكه..!  

من المستحسن الحدّ من...:
المواد الملوِّنة التي تحمل تسمية: E102, E104, E110, E122, E124, E129
مضاعفات النكهة: E620 و 621، وصولاً الى E625 (غلوتامات وحمض الغلوتاميك)
المواد الحافظة: E214 وصولاً الى E219 (بارابينز)
المواد الحافظة والمضادة للأوكسيجين: E221 وصولاً الى E228 (سولفيت)
المواد المضادة للتأكسد والمضادة للأوكسيجين: E320, E321 (BHA, BHT)
المواد المضادة للتكوّم والتخثّر: E535 (Ferro cyanures) 
الألومينيوم: E173, E520….523 (سلفات الألومينيوم)، E541 (فوسفات الألومينيوم)، E554…559 (سيليكات الألومينيوم)، E1452.  

... ومراقبة الأصناف التالية:
- رقائق البطاطس المنكّهة ومقبّلات البسكويت المالح (من المستحسن تفضيل المكسّرات الطبيعيّة)
- البيتزا والفطائر الجاهزة للتسخين (من الأفضل اختيار الأصناف المجمّدة)
- الخبز والبريوش والمعجّنات القابلة للحفظ الطويل (من المستحسن تفضيل الأصناف الطازجة المطهوّة مباشرة)
- المرطّبات الغازية- سودا (من الأفضل استبدالها بعصائر الفواكه المنزليّة الطازجة)
- السكاكر (من الأفضل تجنّب الأصناف التي تحتوي ملوّنات واختيار السكاكر بالعسل او المصنوعة تقليدياً او يدوياً)
- النقانق (ننصح بقراءة التركيبة بإمعان، فبعضها أقلّ ضرراً من سواها)
- الأطباق المطهوّة الجاهزة المعلّبة (من الأفضل اختيار الأطباق المطهوّة الطازجة والمعروضة في أقسام المنتجات الطازجة)

  • Title: لائحة للمراقبة المشدَّدة...
  • Posted by:
  • Date: 12:21 AM
  • Tags:
Top