Tuesday 25, Jun 2019

قاموس الولادة وما بعدها

ولادة الطفل ليست بحدث عابر ولا تمرّ مرور الكرام بعد فرحة اللحظات الأولى، بل هي حياة كاملة جديدة ورائعة في عالم الأمّ العتيدة كما وأسرتها على حدّ سواء... وبالتالي، ولادة الطفل المنتظر "وقت مستقطع" يجب التهيئة له بكلّ دقّة وحكمة وسعادة...

 

1-  جسم الأمّ "كنز" يجب الاّ يفنى مع ولادة الطفل..:

اليوم ولحسن الحظّ، تعدّدت وتنوعّت وسائل التحضير للولادة، من التقليديّة الى الأكثر عصريّة لا بل غير المتوقّعة، مروراً بالطرق اللطيفة او التي تجمع بين الطابعين القديم والجديد.. كلّ سيّدة تستطيع إيجاد ما يناسبها ويستجيب حاجاتها الأكثر، وذلك لكي تستضيف طفلها العتيد بشكل صحيح ولائق. هل سمعتم مثلاً بالتقنيّة اللمسيّة او ما يعرف بال Haptonomy؟ هي تسمح بدمج الوالد المستقبليّ وبشكل كامل في عمليّة انتظار ولادة الطفل كما والتكيّف مع مجيئه الى العالم. ثمّة من قد يختارها او يفضّلها، في حين قد يجد البعض مراده في تقنيّة السوفرولوجيا المقاومة للألم (مجموعة الممارسات الطامحة الى السيطرة على مشاعر الألم والانزعاجات النفسيّة لبلوغ نموّ اشدّ اتّساقاً في الشخصيّة) او الغناء السابق والمهيّىء للولادة. في ايّ حال، ومهما اختارت الأمّ العتيدة من طريقة، عليها أن تبقي في ذهنها بأنَّ جسمها هو "الجوهرة" التي ستحتاج صقلها ما قبل وما بعد ولادة طفلها، لجعله مضيافاً للجنين وإنّما مقاوماً للإجهاد والضغوطات المحتملة..

ملاحظة: إن كنتِ سيّدتي من النوع الرياضيّ والنشيط، وشئت الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضيّة حتّى خلال الحمل، ننصحك باختيار صنف يتكيّف مع وضعك. فلا تتردّدي في استشارة اختصاصيّ ليرشدك.

 

2-  تحضير المنزل لمجيء الطفل:

  •  تجهيز غرفة الطفل: لتكون كلّ الأمور جاهزة تماماً يوم ولادة الطفل، يجب لا محالة الاستعداد واتّخاذ التدابير التحضيريّة قبيل بضعة اسابيع او حتى اشهر من التاريخ المنتظر. باختصار، جهاز كامل للطفل ولك سيّدتي! ولعدم نسيان ايّ غرض من حقيبتك، ننصحك بوضع لائحة متممّة بكلّ "المعدّات" المطلوبة قبل الانطلاق الى قسم الولادة. والآن، ليكون منزلك بأبهى حُلاه لاستقبال المولود الجديد، يجب بالطبع الحرص مسبقاً على تهيئة غرفة جميلة مريحة ومزوّدة بكلّ وسائل السلامة. في غرفة الطفل، ستضعين كلّ ملحقات ومعدّات الرعاية التي حضّرتها وانتقيتها، إضافةً الى البياضات النظيفة والتي ستملأ الخزانات.

           والأهمّ؟ فلتفيدي من الوقت المتبقّي قبل الولادة، للقيام بعمليّة غسل شاملة: ملابس، أفرشة وشراشف، أقمطة، مناشف،... كلّ ما يلزم.

           تنبيه: بشرة الطفل الهشّة غير معتادة على الاحتكاك بالملابس. بالتالي، بغية الحدّ من احتمالات الاحمرارات والتهيّجات الجلديّة، فلتفضّلي استعمال مستحضر غسيل لطيف ومضادّ للحساسية وخاصّ بالأطفال.

  •  طفلك سيحتاج الى التنقّل وربّما الخروج في نزهة. لذا، فكّري في تزويد سيّارتك او سيّارة العائلة بمقعد خاصّ بالأطفال. امّا اختيار عربة الطفل فيتمّ حسب موقع المنزل، والتنقّلات والنزهات التي تنوون القيام بها، وحسب اوجه استعمال العربة.

 

نصيحة
نظراً لكلفة الولادة الباهظة وإن بدت كلّ هذه الإنفاقات هامّة، لمَ لا تهيئّين لائحة ولادة توجِّه بدورها العائلة والأقارب والأصدقاء نحو ابتياع الأغراض التي تحتاجونها فعلاً؟
 

3-   عيش الولادة بملئها:

بغية عيش اليوم المنتظر مرتاحة البال، لا تتردّدي سيّدتي في الاستعلام عن كلّ التفاصيل، وذلك لعدم تمضية الأيّام السابقة للولادة في تساؤلات تقضّ مضجعك وتُفسِد عليك متعة اكتمال حملك. إن كنت تخشين لحظة وضع الطفل، بوسع طبيبك، ممرّضة التوليد او غيرهم من الفريق الطبيّ المرافق، طمأنتك. والأهمّ؟ أن تعي تماماً ما ينتظرك، سيخوّلك استباق الأوضاع وبالتالي، عيش الولادة بأفضل شكل وبراحة وسعادة.

4-   طفلك فلذة كبدك يحتاج حنانك:

ثمّة قواعد رعاية وعناية لا بدّ من اتّباعها مباشرةً ما بعد ولادة الطفل. فالرضيع يحتاج الى الانتباه والعناية الخاصّة.
ها صغيرك بين يديك من الآن فصاعداً، بمعنى آخر، هو في عهدتك! سواء اخترت وسائل العناية الطبيعية البيولوجية او لا، عليك بتلقّن بعض الحركات.

  •  بادىء ذي بدء، تكتشفين كيف تحضّرين طفلك للنوم ليلاً وبأيّة وضعيّة يجب أن ينام في سريره ليكون في أمان تامّ.
  •  لكنَّ الاعتناء بالطفل، يعني ايضاً تدليكه وحمله بالشكل الصحيح، تأمين استحمامه بالشكل السليم وايضاً إخضاعه للّقاحات المضادّة للأمراض في الوقت والموعد وبالجرع المناسبة.

5-   يجب تغذية مولودك:

وذلك سواء اخترت إرضاعه بالثدي او بالرضّاعة. قد تمّت الولادة على خير ما يرام، وها الطفل قد أتى! هل تتردّدين في إرضاعه؟ هل تخشين الفشل في ذلك؟ لكي تألفي المسألة، عليك باستشارة الخبراء والمراجع في المجال. ولإنجاح الإرضاع سواء بالثدي او الرضّاعة، راهني على رابطة المشاركة والحبّ المتبادل بينك وبين طفلك. هذه اللحظة الحميمة اي لحظة إرضاع صغيرك لن تفعل سوى الامتداد سعيدةً وهنيئةً حتّى موعد الفطام. وهذا الفطام هو ايضاً منعطف دقيق وحسّاس وإنّما اساسيّ لنموّ وتطوّر طفلك. 

6-   تجاوز كلّ الاضطرابات والتبدّلات:

لا بدّ سمعتِ عمّا يطلق عليه: "اكتئاب ما بعد الولادة". هذه الظاهرة جدّ طبيعيّة لا بل بديهيّة فمجيء الطفل يسبّب عدّة تعديلات وبل تبدّلات جذريّة أحياناً في حياتك وفي فكرك. لا ريب في انّك تحضّرت لولادة طفلك وتوقّعت قدومه بفارغ الصبر. ولكنّك ولسبب مجهول، تشعرين بإحباط وحزن، ولست سعيدة بالقدر الذي توقّعته.. هذه ظاهرة اكتئاب الولادة. وإنّما، يمكنك تجاوز هذه المرحلة وبسهولة فائقة إن وضعت كلّ الفرص والأوراق الرابحة لجهتك. الأفضل؟ إستشارة خبير لمساعدتك في تخطّي الفترة الدقيقة هذه. 

في الواقع، ولادة الطفل بمثابة ريح تغيير عاصفة على كلّ أفراد العائلة. ها انت تصبحين أمّاً وها أمّك تترقّى وتصبح جدّة! توازن عائليّ جديد يولد والطفل في صميم قلبه.

7-   إستعادة اللياقة البدنية والذهنية:

إعادة التأهيل هذه أكثر من ضروريّة. للأسف، ينسى معظم النساء تنفيذها وسرعان ما يصعقهنَّ التعب والإجهاد والتوتّر. لا تنسي سيّدتي بأنَّ جسمك قد انقلب رأساً على عقب اولاً بسبب تكوّن الجنين في احشائه، ومن ثمّ بسبب ولادة الطفل. إذاً، ولكي تتقني التعامل مع الأمور ما بعد ولادة الطفل، فلتتّخذي الوقت الكافي لاستعادة نشاطك وقواك الجسديّة والذهنيّة. بكلمة؟ لاستعادة لياقتك البدنيّة ومعنويّاتك على حدّ سواء. امّا اهمّ الوصايا؟ نامي! أجل، فلتنامي كلّما تسنّى لك: خلال قيلولة الطفل، عندما يصطحبه والده في نزهة،... لا تتردّدي فإعادة تأهيل جسمك تمرّ من هنا ايضاً. فكّري في الخضوع لجلسات إعادة تأهيل وتمرين عضلات موقع العجان Perinea. وإن تعذّر ذلك، إسعي الى مراقبة ندبة بضع الفرج (شقّ العجان). في ايّ حال، كلّ نصائح وإرشادات اختصاصيي المتابعة ما بعد الحمل، متوفّرة وليس عليك سوى السؤال عن المناسب.

8-   ولادة الطفل حدث يحتفى به!

إعمدوا الى إعلام العائلة، الأصدقاء والزملاء بمجيء الطفل وذلك عبر توجيه دعوات ولادة ونشر الخبر السارّ ما حولكم. ما لم تقوموا بذلك قبل الولادة، فربّما آن اوان تنظيم حفل خاصّ لاستقبال الطفل برفقة الصديقات! خلال هذا الحفل، أطلقي العنان سيّدتي لمخيلّتك بغية تنظيم ألعاب ونشاطات ترفيهيّة لإحياء المناسبة.

9-   حياتك المهنيّة بحاجة الى إعادة تنظيم:

أوّل وأمتع الإجراءات هو إيجاد اسم الطفل... منذ أشهر طويلة وأنتم تنكبّون على  الموضوع. قد وجدتم الاسم الجميل المناسب، حسناً! من ثمّ خلال الأيّام ال3 التي تلي الولادة، عليكم تسجيل الولادة رسميّاً. هذه الخطوة يجب أن تتمّ من قبل الوالد او الأشخاص الذين شهدوا الولادة سواء من اطبّاء، ممرّضات او معاونات توليد،...

يحقّ لك إن كنت من السيّدات العاملات بإجازة أمومة على إثر هذه الولادة. وهذه الإجازة تعتبر قانونيّة سواء لناحية مدّتها او التعويضات الماليّة التي ستسدّد لك. امّا الوالد فيمكنه الإفادة بدوره من إجازة الآباء. قد يختار بعض السيّدات استعادة العمل وربّما يبحثن عن أفضل طريقة حضانة للطفل، في حين تفضّل نساء أخريات اتّخاذ إجازة امومة او ايضاً اختبار "مغامرة" إيكال حضانة الطفل الى شخص ملتزم وخبير في المجال... مهما كان خيارك، إن أشعرك بالارتياح والأمان، فسيكون الأنسب لتفتّحك الشخصيّ ولتفتّح العائلة بأسرها.

 

نتمنّى لك تحضيرات سعيدة وأمومة هنيئة!

Top