Monday 22, Apr 2019

حقائق حول اللقاح المضادّ للزكام و/او الأنفلونزا

عاد فصل الشتاء يقرع على الأبواب ببرده وأمطاره مصحوباً برفيق لا يفارق جنبه ألا وهو الزكام والأنفلونزا. ففي حين انطلقت حملات التلقيح ضدّ الأنفلونزا لموسم 2014 - 2015 أردنا تقديم بعض المعلومات عن هذا الداء الشائع وآليّة عمل لقاحه ووضعها في متناولكم.

يصنع اللقاح المضادّ انطلاقاً من فيروس خامل لا يتضمّن أيّ شكل من أشكال الفيروس الحيّ، لذا يؤكّد الأطباء على أنّ مخاطر انتقال الزكام عبر اللقاح المضادّ، غير واردة البتّة. غير أنّ تركيبة هذا اللقاح تُحدّد سنوياً من خلال فيروسات الزكام التي تتفشّى في السنوات الأخيرة بما أنّ هذا الفيروس شديد التحوّل. وقد أُوكلت منظّمة الصحّة العالميّة بمراقبة هذا الفيروس قبل طفرته حتّى. ووقع حدث نادر في فبراير من العام 2014 حين أوصت باستخدام اللقاح المضادّ ذاته كالعام الذي سبقه.

 

Top