Monday 22, Apr 2019

ما زالت قابلة للاستهلاك!

لا يكفي أن نراقب ما نتناوله من طعام في الوقت المناسب، بل يجب أن نتنبّه ايضاً الى ما نرمي من طعام.. في الوقت الخاطىء، اي قبل فوات أوانه! الا يميل معظمنا الى التخلّص من سائر الفضلات حتّى ولو لم يمرّ عليها سوى أيّام معدودة؟ الا نرمي المعلّبات وغيرها من الأصناف الغذائية حال انتهاء تاريخ صلاحيّتها كما هو مدوَّن او مطبوع عليها؟ بلى، تلك حركة تلقائية يعتمدها معظمنا حفاظاً على السلامة والصحّة والطابع الطازج للأطعمة...

بيد أنّنا نسبّب الكثير من الهدر

.. وبل نساهم ايضاً في تراكم الكثير من المهملات.. في حين انَّ العديد من الأطعمة يبقى صالحاً للاستهلاك، حتّى ما بعد مرور تاريخ صلاحيّته والذي يعتمده المصنّعون لتحديد مدّة "عيش" كلّ صنف في السوق او على رفوف المتاجر. لصحيح أنّه ما من دليل رسميّ حتّى الآن ليعلمنا: كم من الوقت يصلح المنتَج بعد تصنيعه، بيد أنّه يعاد النظر في المسألة اليوم عبر عدّة منابر متخصّصة بالغذاء كما ولجان تابعة للمستهلكين. والنتيجة؟ إنَّ المُصنِّع يغالي على الأرجح في إيجاز الصلاحيّة وذلك ربّما ليزيد المبيع. فكيف لنا باستهلاك الأطعمة بذكاء ومسؤوليّة بدون هدر وإنّما مع الحفاظ على السلامة والنوعيّة؟

 

Top