Thursday 18, Apr 2019

أعياد صحيّة وسعيدة مع العائلة

 

في الشوارع، في المتاجر، وفي الزوايا،... قد استهلّت التحضيرات والتزيينات بمناسبة فترة الأعياد المجيدة، وها الروزنامة تذكّرنا بمجيء عطلة العيد يوماً فيوم.. وكأنَّ الأيّام باتت في سباق مع عقارب الساعة..! وها نحن نتساءل: كيف لنا بتمضية أفضل وأمتع احتفالات ممكنة مع كلّ التحضيرات والواجبات المطلوبة في الوقت المناسب، وبالشكل الصحيح؟ والأهمّ، بلا المساس بمبدأ العيش السليم والتغذية الصحيّة، لكي نفيد من فترة الأعياد بفرح وبلا تعب.. مع كلّ العائلة..

كلّ سنة، تأتي مرحلة أعياد نهاية العام لتشغل العقول وتستنفذ الجهود.. فغالباً ما تفسد متعة تمضية الأوقات الهنيئة مع العائلة والأقارب والأصدقاء، بسبب ضيق وقت التحضيرات وغياب المدّة اللازمة للتسوّق كما والشعور بالذنب إثر ايّ إسراف سواء في التغذية او السهر.. وإنّما تحديداً لناحية تناول الأطعمة المدجَّجة بالدَسَم او "غير النافعة"..!

 

Pages

Top