Thursday 20, Jun 2019

وصفات و نصائح أكل لوزن سليم

الطبق الصحيّ

 

لتأليف وجبة صحيّة تحتوي القدر الأكبر من المزايا الغذائية والحسنات الصحيّة، إليكم بعض التعليمات؛ فلندرج في "طبقنا اليوميّ":

الفاكهة: هي مصدر اساسيّ لمضادّات التأكسد وخاصّةً متعدّدات الفينول النافعة، وتحتوي ايضاً الماء، الفيتامينات والألياف.

الثمار الجافّة: هي خير مكمّل لحصص الأوميغا-3 ولحصص السكريات والألياف. إنتباه! هي غنيّة للغاية بالطاقة ولذا، يستحسن استهلاكها بكميات ضئيلة.

الخضار: ملفوف (كرنب)، بروكولي، بصل وثوم... خير حليفة ضدّ السرطان وثروة ممتازة من مضادّات التأكسد، الفيتامينات والألياف.

ريجيم من قهوة! * انحف مع لينا *

 

من منّا لا يجذبه صباحاً مشهد فنجان من القهوة الساخنة برائحة ذكيّة تعبق في المكان ؟ !

لعلّ أغلبنا لا يستطيع استهلال نهاره ﺇلاّ بارتشاف فنجان من القهوة بمختلف أنواعها.

ولكن, شرب القهوة بكمّيات كبيرة تتعدّى ال 4 أكواب يومياً يضرّ بصحّتنا وبالأخصّ ﺇذا كنّا نعاني من أمراض القلب و الشرايين والضغط, ﺇذ يؤرقنا ويزيد نبضات قلبنا و يوتّرنا و يخسّرنا الفيتامينات والأملاح المعدنية .

حليب ومشتقّاته من أجل وزن سليم..

 
هل تعلمون بأنَّ إدراج اصناف الحليب ومشتقّاته من اجبان والبان في إطار حمية غذائية متدنّية الوحدات الحراريّة او ما يعرف بال Hypocaloric diet، يساهم في خسارة المزيد من الوزن والكتلة الدهنيّة؟ 
بالفعل، يحتلّ الحليب ومشتقّاته مكانة مهمّة ومميّزة في مجال الوقاية من البدانة والأمراض المربوطة بها..
 

الخريف والخمسة أطعمة!

إنحف مع لينا   

مع بداية موسم الخريف ، يبدأ الناس دورة جديدة من حياتهم ، تاركين لهو الصيف وفوضى الرحلات و النزهات بكلّ ما فيها من مأكولات دسمة وسكرية . ويعود الكلّ الى الكدّ و العمل والطلاّب الى مدارسهم . والملفت بالموضوع أنَّ الأرض أيضاً هي جزء من هذه الدورة المتجدّدة فتقدّم لنا في فصلها هذا خمسة أطعمة في غاية الصحّة، تساعد أجسامنا على النشاط و التخلّص من السموم . وهذه الأطعمة هي :  

الوزن الزائد لا يسبّب مشاكل صحيّة

 

على عكس كلّ التوقّعات لا وبل بشكل يتضارب وسائر معطيات خبراء التغذية والصحّة والتوصيات في المجال، اتت دراسات جديدة حول الأوبئة واسبابها، لتظهر انَّ الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد، ليسوا عرضة بالضرورة لمشاكل قلبية وعائية..

حرق الدهون الزائدة سريعاً ونهائياً...

إن كنتم من الأشخاص الذين يراقبون وزنهم وحصص طعامهم، فهذا أمر ممتاز، لكنَّه غير كافٍ لوحده، خاصّة إن استسلمتم -ومن منّا لا يفعل؟- لنزوات الشهيّة من حين الى آخر..
فما رأيكم بالذهاب الى أبعد اليوم، وذلك عن طريق التركيز على المواد الغذائيّة "الحارقة الدهون" وبالتالي، تمنعون تكدّس هذه الأخيرة في الجسم، وتخسرون قرابة قياسين في أسبوع واحد! إضافةً، تحافظون على النتائج السريعة المحقّقة إن اتّبعتم ما سنورد من إرشادات أخرى في سياق المقال كما ومارستم الرياضة بانتظام...
 
Top