Thursday 18, Apr 2019

أحدث الأكتشافات العلاجية في الشرق الأوسط

جزيئة تحمي من الإصابة بالسرطان

هل يمكن أن يكون حمض الهيالورونيك Acide hyaluronique المضادّ للتجاعيد والمكافح لداء المفاصل، مفتاح الحلّ لمكافحة السرطان أيضاً؟ هذا بالتحديد ما اقترحته مجموعة باحثين أميركيين أثبتوا مؤخراً دور هذه الجزيئة في إبعاد شبح السرطان عن الجرذ الخلد العريان. هذا هو الحيوان الوحيد المعروف حتّى يومنا بقدرته على مقاومة أنواع السرطان كافّة وبالتالي تعميره فترة طويلة من الزمن. أثبت العلماء في وقت لاحق أنَّ هذه الظاهرة غير المسبوقة متّصلة بشكل وثيق بارتفاع كميّة حمض الهيالورونيك في أنسجة هذا الحيوان (أكثر بخمسة أضعاف من البشر).

علاج جديد للعظام الملتهبة

تخترق الجراثيم المَرَضية الجسم، من خلال جرح بسيط أو سطحيّ حتّى، ومن بينها بكتيريا المكوّرة العنقودية الذهبيّة التي تستقرّ داخل العظام، فتسبّب ظهور الالتهابات فيها.

ثورة في معالجة ورم الرحم الليفيّ

لم يفلح أيّ دواء حتّى الآن في السيطرة على نزف ورم الرحم الليفيّ بمفعوله المزعج. إلاّ أنّ أحدث دراسة في المجال أكّدت العكس مع ظهور دواء جديد. لصحيح أنّه يعمل على كبح مفعول هرمون البروجسترون في بطانة الرحم على غرار سواه من الأدوية الأخرى، إلاّ أنّ طريقته او منهجيّته مختلفة: مفعوله سريع (يظهر في غضون ستّة أيّام) ومستدام يمتدّ على طول ستّة أشهر. والأفضل من هذا كلّه؟

داء السكّري "التافه"

في الواقع، ليس تافهاً بقدر تسميته، وإنّما مقارنةً بداء سكري النوع الأوّل وسكري النوع الثاني، يصفه الطبّ بالسكري "التافه" او Diabetes Vulgaris او Diabetes insipidus. فما الفارق بين هذا النوع والنوعين المعروفين اليوم؟ هل من أعراض ظاهرة ومؤشّرات منذرة؟ وهل يجب الإبكار في التشخيص؟ وما هي وسائل التشخيص والعلاج؟ فلتقرأوا هذا المقال لمزيد من التوضيح..
 
البوال "التافه": ما هو؟

حركة، اثنتان، ثلاث.. ولا اوجاع في المفاصل

 
تتوفّر اليوم مقاربات طبيعية وبديلة، لتخفيف حدّة واوجاع  داء المفاصل او Arthrosis، وإبطاء تقدّمه ولو تعذّر وجود أيّ وسيلة للشفاء.. بل يمكننا القول: تعمل التمارين البدنيّة والأدوية بالتعاون، لضمان راحة المريض...
أكّدت الدراسات المجراة حديثاً، إرتفاع عدد المصابين بداء المفاصل والناجم عن اضمحلال او ضمور الغضاريف المفصلّية. ويترجم هذا الاضمحلال بآلام عند مستوى الركبة والورك وإنّما ايضاً الفقرات، الكتف، اليد، القدم. من هنا، يتطلّب الحدّ من الأعراض، تقوية العضلات لتسهيل عمل وليونة المفاصل.
Top